همسة

هذا الوقتُ أكثرُ عبثيةً مني!..بقلم الشاعرة روزين ديب

هذا الوقتُ أكثرُ عبثيةً مني! ينتظرُني لأدخلَ اليهِ بخفةِ ضوءِ حاملةً كدمةَ صدري من أزرقِ افتقادِكَ… ثمّةَ كنايةٌ فقأتْ عينَ الصّياحِ وأخرى تتفجّرُ في رأسي شكّا يمزقُ بحر اليقينَ … ليتَني!! أحلتُ الطريقَ الجوفاء صراخًا، متفجرةً أتربّصُ بأسطورة الفرح، حين تصيرُ في طوْرِ غيمةٍ تسقي صغار الياسمين، رحمة بمراياي، لا …

أكمل القراءة »

أمي…بقلم الشاعرة أوغيت خيرالله

أمي … مَنْ يُقيمُ لَها قُدّاسْ هذا الصَباحُ سَيَموتُ يَحْتَرِقُ قَبْلَ إشْراقَتِها تَأْكُلُ أصابِعي أَلْوانُ غُرْبَتِها تَتَبَلَّلُ فُرْشاتي حينَ تُلامِسُ صورَتَها ويَخْتَنِقُ البُكاءُ في حُنْجُرَتِها هذا الفُراقُ الأَبَديّ سَلَبَ فُسْتانَ أمّي الأَبْيَضْ لِيُضيء عَتْمَةَ مَثْواها وَيُكَفِّنُ ابْتِسامَتي مَعَها كما الزُهورُ تَجْثو تَراتيلَ عِنْدَ قَدَمَيْها هَكَذا يَمْلأ الصَّمْتُ يَوْمي لا شَيءَ …

أكمل القراءة »

خواطر المطر /أدب/ الكاتبة فاتن حلال

خواطر المطر .. …وصمتت قليلاً لتتلقّى جوابه…لها…من هي..؟! فيما كانت ندف الثّلج وقطرات من المطر…تلمع فوق حبقة الدّار الخضراء…كانت تتأمّل كل قطرة كيف تغازل حبقتها… تتراكض خلف بعضها البعض…مخلّفة إهتزازت ناعمة في غصونها…ونشوة سعادة…مع رقائق الثلج البيضاء…!!! همس قائلاً:”من أنتِ…!؟ -أنتِ طريقي المكسوّ بالنّور…المعبّد بالحبّ الرّشيد… بكِ أتعلّم الحبو على …

أكمل القراءة »

خربشاتٌ على حافةِ مطر…بقلم القاصّة مشلين بطرس

خربشاتٌ على حافةِ مطر أهداني كريشنا نايه فرحتُ أدور… وأدور وصدى صوت ابن عربي كزوبعة تدور بي وتدور مرددةً: وتحسبُ أنك جرم صغير وفيك انطوى …. اصطحبني جبران في رحلة إلى بشرّي، وعند جذع أرزة ٍشاهقة راح يكتبُ أعطنِ الناي وعنِ … نسائم ُصيفٍ عليل عزفت ألحانها على أوراق الشجر …

أكمل القراءة »

هل جمعتنا الصداقة يوما ؟هنا السؤال …بقلم الإعلامية ميسم حاتم حمزة

هل جمعتنا الصداقة يوما يا رفيقتي؟؟ التقيتا صدفة، تشاركتا كل شيء، الفرح و الحزن، الاسرار وحتى الامنيات، لم تفترق الواحدة عن الاخرى ، وكانت الثقة كل شيء بالنسبة لهما.. ولم يخطر ببال احداهن انها ستستفيق يوما دون الاخرى… مثل الأخوات كانتا .. إذا حزنت الاولى تحزن الثانية لحزنها وإذا ضحكت …

أكمل القراءة »

خلف خوابي الكلام …بقلم الشاعر ابراهيم عز الدين

….. خَلْفَ خَوَابي الكَلامِ ….. وَأَنَا أَقْرَأُ تَمْتَمات صَباحِيَ الهائِمَ، وَهُوَ يُراقِصُ تَرانِيمَ طَيْرٍ قَدِ اسْتَفاق على هَدْأَةِ نَسْمَةِ الصُّبحِ الرخيم، فَلَمْلَمْتُ بَعْضَ حُرُوفِيَ المُنْهَكَةِ مِنْ أضْغاثِ حُلْمٍ قَدْ عَكَّرَ صَفْوَةَ الغَسَقِ، بَيْنَما هِيَ تَقْرَعُُ أََجْراسَ حُبِّها لِلحَياةِ، وَرُغْمَ تَرَاتيلِها لِلنَّوى، إِذْ تَسْرُدُ لِيَ الحَياةُ وَهْيَ مُفْعَمَةٌ بالحُبِّ وَالوِدادِ، فَرَأَيْتُ …

أكمل القراءة »

نشرة حب… بقلم الشاعرة ميَّادة مهنَّا سليمان / سوريا

نَشْرَةُ حُبٍّ الجَوُّ صَحْوٌ.. الجَوُّ مَاطِرٌ.. الجَوُّ غَائِمْ.. لَاْ تَهُمُّنِيْ نَشْرَةُ أَحْوَالِ الطَّقْسِ فَأَنَا أُزِيْحُ السِّتَارَ عَنْ نَافِذَةِ الحُبِّ: لَاْ صُبْحَ الْآنَ.. لَاْ شَمْسَ.. إذَنْ يَا قَوْمُ مَازَالَ حَبِيبِيْ نَائِمْ!! الشاعرة ميادة مهنا سليمان

أكمل القراءة »

علمني الرقص…بقلم الكاتبة السورية هالة مرعي

علّمني الرقص الرقص هو كيف تتعامل مع هذه الحياة ، كيف تضع الخطوة الأولى على أي طريق تفتحه الحياة لك أو نفسك ،و كيف تتمهل في الخطوة التالية ، فتتراجع إلى الخلف بروّية وحذر قبل أن تخطو مجدداً للتقدم صوب الغد .. ان تتعلم كيف تنحني ، تنهض ، تقفز …

أكمل القراءة »

لِمَا السّؤالُ… ماتَتِ الأجوبهْ /بقلم الشاعر السوري جميل داري

… لمَ السّؤالُ.. ماتَتِ الأجوبهْ وامتلأُ الكلامُ بالأتربهْ … لمَ السّؤالُ والمدى ضيّقٌ وموعدي المضروبُ ما أكذبهْ … توفّيتْ سمائيَ الآنَ ما ما أصعبَ الميلادَ.. ما أصعبهْ … أسيرُ من رملٍ إلى غيرِهِ مفتّشًا عن نفسيَ المتعبهْ … أماميَ البحرُ وأمواجُهُ ومرغمًا أقولُ: ما أعذبهْ … أماميَ الماضي الذي لم …

أكمل القراءة »

عانقني…بقلم الشاعرة السورية مهى أبو لوح

عانقني دعني أخرج من اللحظة عانقني و دع الزمن يتوقف نصبح غيما نصبح مطرا أو ملائكة أي شئ غير البشر وطني مازال في حداد وانا لم أعد أستطيع البكاء مدينتي مشغولة بسارق رغيف والعصافير تركتها غادرها الدفء وهجرتها الأضواء دعنا نخرج من اللحظة ونصير سنابل قمح نبشر بالحصاد طالت سنوات …

أكمل القراءة »