عامان على رحيلك …كبوجي الإنطاكي المقدس

Spread the love

الكاتب و الصحافي نظام مارديني

عامان على رحيلك
|
كبوجي..
الأنطاكي المقدَّس
|
نظام مارديني
ليس سهلاً أن يكتب المرء عن مطران “سورية وسائر المشرق”، هيلاريون كبوجي. بل ويحتار من أين يبدأ بالكتابة عنه، أيها الباقي – الراحل الكبير، وهو يستعيد صور مواقفه وأقواله، ثوابت نضاله وسجنه وغربته، وجميعها تثبت نبل عقيدته وانتمائه السوري الذي نحمل شهادة حياة نحن السوريين المؤمنين برسالته الكهنوتية والقومية.
المقاوم كبوجي، قبل عامين أغمضت عينيك مطمئناً بعدما عادت مدينتك حلب من رحلة اختطافها القسري من دروب الجاهلية التي أرادها لها أحفاد الوهابية التكفيرية والطورانية العنصرية القميئة.. هم أنفسهم الذين اعترضوا على خطابك الوطني يوماً، من أدعى أنه مقاوم، في مؤتمر عن القدس وفلسطين، من دمشق.
لا لا لا.. لنكن صادقين مرة واحدة ولنعترف أمامك أن الكثيرين من شعبنا لم يكونوا في مستوى نضالك.. لم يكن معظمنا في مستوى إيمانك ووطنيتك وسجنك ورحلتك القسرية إلى بلاد الغربة. إننا لم نحمِكَ من سنوات غربتك وندخل الدفء إلى قلبك وعقلك، يا مَن جعلتنا نحن المؤمنين برسالتك، أن نخجل حتى من حزنك، ولكن ها هو صليبك يأبى إلا أن نستنشق الإيمان من روحَك ونرددّ على مسمع العالم هللويا لهذا الذي لم يكن إلا جديراً بأن يكون حفيداً ليسوع الإنسان.
لطالما امتزجت فلسطين بشخصيتك، حتى أصبحنا لا نفرق بينهما.. وقد كنت كغيرك من القادة السوريين الذي حملوا الفكر والسلاح والأرواح الى فلسطين، كالزعيم أنطون سعاده وعزالدين القسام وسعيد العاص وفوزي القاوقجي وغسان جديد، وغيرهم وغيرهم وغيرهم.. فهل نتذكّر صرختك المدوّية أثناء محاكمة العدو لك “إنّ الأرض لنا.. فلسطين هي أرضنا وأُمّنا”، وكانت ضريبة ذلك الصوت المدوي أربع سنوات في سجون الاحتلال “لصوص الأوطان”، واستبعادك بعد ذلك من فلسطين المحتلة إلى روما في العام 1978.
فاجعتنا بغيابك أيها المؤمن، أننا ولولا بقية أمل لوجود المطران عطالله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في القدس (الوحيد الذي يقف في وجه البطريرك ثيوفيلوس الذي الذي يبيع أراضي فلسطين للمستوطنين اليهود) وقد حاولوا أغتياله قبل أيام، لكنا الآن مجرد أيتام يسيرون في طريق الجلجلة تلك التي سار عليها المعلم السوري يسوع المسيح.
ها نحن نكبر بكَ ولن نترك أرضنا الممتدة من فلسطين وحتى العراق. وها نحن ننحني أمام ثوبك الطاهر علّك تقبل بأن نمرغ وجهنا بخيوطه ونشمّ رائحة ما احتفظ به من زعتر حلب وياسمين الشام وبرتقال يافا..
قال المطران عطالله حنا: إنّ القدس بأقصاه وبكنيسة القيامة وبأبنائها لن تنسى المطران كبوجي الذي ضحّى من أجلها.. كان مدرسة المسيحية من أجل الحق.. لقد بقي ثابتاً في تأدية رسالته تجاه فلسطين رغم الضغوط عليه في روما وغيرها لإسكاته.

عن Soumaya Takaje

شاهد أيضاً

جائحة كورونا وأمراض القلب والشرايين (الجزء الأول)

Spread the love جائحة كورونا وأمراض القلب والشرايين (الجزء الأول) ١-مقدّمة:كما نعرف جميعاً فإنّ فيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *