كيف نحول منازلنا التقليدية إلى منازل ذكية

Spread the love

لطالما كان مفهوم المنازل الذكية غامضا أمام كثيرين ممن يسعون إلى مواكبة التطور التقني لتحقيق الفائدة الكاملة مهما كانت التكاليف أو المتطلبات لتحقيق هذا الأمر، وتتمثل إحدى طرق إنشاء المنازل الذكية في شراء كثير من المكونات ــ أجهزة الاستشعار والمصابيح الذكية والكاميرات الأمنية ومكبرات الصوت وغير ذلك ــ وتوصيلها جميعا بمركز يساعدهم على التواصل مع بعضهم بعضا ومع المستخدمين في الوقت ذاته عبر الهواتف الذكية، لكن يعد هذا الأمر مكلفا لعديد من المستخدمين لإنفاق كثير من المال واستثمار وقت طويل، وكخطوة أولى لتحويل المنازل التقليدية إلى ذكية، يمكن للمستخدمين الاستفادة من بعض التقنيات المتوافرة حاليا في الأسواق وبأسعار مناسبة نوعا ما لتحويلها إلى ذكية ليتمكنوا في الوقت ذاته من التحكم ومراقبة كل ما يحدث أثناء وجودهم أو حتى أثناء غيابهم عن المنزل.
ومع زيادة انشغال الناس بحياتهم باتوا ينسون عديدا من الأمور بين فترة وأخرى، مثل التأكد من إغلاق باب المنزل أو إطفاء الأضواء أو أجهزة التكييف، لكن عبر بناء نظام منزل ذكي بسيط يمكن للمستخدمين التحكم بكل هذه الأمور عبر الهواتف الذكية حيث سيتمكنون من رؤية من يطرق الباب حتى لو لم يكونوا موجودين في المنزل والتحدث معه أيضا، وتشغيل وإغلاق جميع الأجهزة المنزلية وحتى فتح الأبواب وإغلاقها.

الإضاءة الذكية
بالنسبة إلى معظم الأشخاص المهتمين بالعيش في منزل ذكي، فإن الإضاءة هي النقطة الأهم، وتعمل عديد من أنظمة الإضاءة الذكية بشكل جيد دون جهاز وصل مركزي Hub ولا تزال قادرة على التفاعل مع عناصر المنزل الذكي الأخرى المصابيح التي يمكن لها أن تتصل عبر شبكة Wi-Fi بينما يتواصل بعضها الآخر عبر
الـBluetooth التي يمكن لأي مستخدم تركيبها وربطها إلكترونيا والتحكم من داخل البيت أو خارجه عبر الهاتف الذكي بكل سهولة.

مكبرات الصوت الذكية
تعد مكبرات صوت البلوتوث ــ التي تمكن من تشغيل الموسيقى مباشرة من الهاتف الذكي أو جهازك اللوحي ــ من المشاهد الشائعة في المنازل الذكية كما هو الحال مع الإضاءة، يمكن أيضا ربط مكبرات صوت متعددة لتشكيل نظام صوتي ذكي يوفر تجربة صوتية متميزة في المنزل، ولا تعد ميزة تشغيل الموسيقى وحدها هي نقطة القهوة في هذه الأجهزة، بل يمكن أيضا التحكم في النظام المنزلي بالكامل ابتداء من الأبواب وصولا إلى إضاءة المنزل وصولا إلى الأجهزة المنزلية ككاميرات المراقبة وأجهزة الطبخ وكل ذلك عبر الأوامر الصوتية عبر ربط كل هذه الأجهزة بنظام المنزل الذكي وربطه بمكبر الصوت الذي يعتمد على مساعد شخصي من أليكسا من “أمازون” أو مساعد “جوجل” المتوافق مع الهاتف الذكي.

إدارة الطاقة الذكية
توفر المنازل الذكية عديدا من الأدوات الأخرى لتخفيض استهلاك الطاقة على المدى الطويل، وذلك من خلال عرض بيانات استهلاك الطاقة بين يدي المستخدم ما يتيح للمستخدم إدارة إمدادات الطاقة الخاصة به بأكثر الطرق كفاءة وفعالية من حيث التكلفة يعرض له التطبيقات أو الأجهزة التي تستهلك معظم الطاقة حتى تتمكن من استبدالها بنماذج أكثر كفاءة في استخدام الطاقة أو ربما تعديل عادات الاستخدام الخاصة به.
كما يمكنه أيضا تحديد خطط التدفئة الفردية ودرجات الحرارة للغرف المختلفة فعلى سبيل المثال قد يرغب في تسخين حمامه إلى درجة الحرارة المناسبة قبل الاستيقاظ ثم يقوم بضبطه على درجة حرارة منخفضة لبقية اليوم حتى يعود هو أو أفراد العائلة إلى منزله في المساء.

كاميرات مراقبة المنزل
تساعد كاميرا الأمان المنزلية عالية الجودة على متابعة المنزل خاصة أثناء وجود المستخدمين بعيدا، ويمكن أن تساعدهم نماذج الكاميرات الداخلية على مراقبة أطفالهم في حين أن النماذج الخارجية يمكن أن ترصد القادمين إلى منزلك كاللصوص والمتسكعين، ويمكن مراقبتها عبر الهواتف الذكية وفي الوقت ذاته تنبه المستخدمين من خلال ضبط المستشعرات الخاصة بالضوء والحركة.
لكن في المقابل تعد هذه الكاميرات أكثر الأمور الخطيرة التي يمكن أن تكون سلبية على المستخدمين، حيث أظهرت نتائج دراسة أجرتها شركة جينيتك أن منظومة مراقبة واحدة من بين أربع منظومات التي تصل نسبتها إلى 23 في المائة تفشل في وضع واستخدام كلمات المرور الفريدة، وأنها تعتمد على كلمة المرور ذاتها لجميع الكاميرات المصنعة من الشركة نفسها، الأمر الذي من شأنه تأمين نقطة اختراق سهلة لقراصنة الإنترنت حالما يتم اختراق كاميرا واحدة على الأقل.
ويلجأ المستخدمون بدرجة متنامية، نحو تبني البيئات الأمنية الموحدة، حيث تتحد عدة أنظمة من أجل توفير رؤية شاملة لجميع الأحداث الأمنية، إلا أن عقلية “التشغيل والإهمال” لا تزال سائدة فيما يتعلق بحماية التجهيزات عند استخدام كلمات المرور. وتظهر نتائج البحث الذي أجري خلال عام 2019 أن أكثر من نصف كاميرات المراقبة التي تبلغ نسبتها 53.9 في المائة في العالم تعمل وفق برامج قديمة دون تحديث، ما يعرض خصوصية الأشخاص وكامل نظام الأمن الإلكتروني للخطر.

الأجهزة المنزلية الذكية ــ إنترنت الأشياء
تعد الأجهزة المنزلية الذكية الحديثة من أكثر الأجهزة أهمية في منظومة المنازل الذكية، حيث يمكن للمستخدمين من خلال الهواتف وأجهزة الربط التحكم بها كاملة من خلال الهواتف الذكية، حيث إن الثلاجات والتلفزيونات وغيرها من الأجهزة الذكية الحديثة باتت توفر اتصال مباشر بالشبكة الداخلية للمنزل أو بالإنترنت مباشرة.

عن Soumaya Takaje

شاهد أيضاً

القدس “quds” السيارة الفلسطينية الخارقة قريبا في الأسواق

Spread the love “قدس QUDS” هو اسم السيارة التي تعمل على الشحن الذاتي والتي بدأ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *