هي كتب عن الطاعون…لكنها انذرتنا عن كورونا… !!!

Spread the love

ترجمة و اختيار / سمية تكجي

منذ ظهور covid 19 / الكورونا، استيقظ اهتمام الكثيرين حول أعمال أدبية و روايات عالمية تناولت عبر العصور الأوبئة و الفيروسات
خيال أو حقيقة هذا هو السؤال
الفن دائما يغوص و يتحرّى عن المشاكل الإنسانية للأفراد و من اول انتشار الكورونا، لاحظنا زيادة في مبيعات الأعمال الأدبية التي تتناول الأوبئة و الأمراض، كرواية الطاعون /ألبرت كاموس camus و اختبار العمى /خوسيه ساراماغو saramago …و غيرها الكثير سنعرض في هذه المقالة الموجزة عن بعض هذه الأعمال الأدبية العالمية

الطاعون لألبرت كاموس


هذه الرواية و الى جانب رواية ” الغريب” للكاتب نفسه تعد من أروع الروايات العالمية لكاموس الفرنسي الحائز على جائزة نوبل عام ١٩٥٧ ، و قد كتبها قبل أن ينال الحائزة بعشر سنوات و هي تروي على لسان شاهد عن وباء يصيب مدينة اوران في الجزائر ، نجح كاموس في إبراز أصوات الشخصيات ، الأطباء، المرضى , الهاربون من جحيم الوباء. بالرغم من أن الرواية تجري بحسب زمانها في القرن العشرين ، و لكن الكاتب ربط الأحداث بما حصل في عام ١٨٤٩ عندما انتشر وباء الكوليرا إبان الإستعمار الفرنسي للجزائر ….

الوتيرة التي يتسم بها هذا المرض التي لا يمكن السيطرة عليها و التي تصيب بالحيرة الشديدة ، يحرك بشدة وتيرة الرواية ، و لكن ما يحركها بشدة أكبر هو مواجهة الفرد لشيء غير منطقي، و غير متوقع ، و مثبط جدا ، عندما تسقط اعتقاداته و مسلماته، و الحقائق التي يؤمن بها . الطاعون لكاموس هي من الأعمال الأدبية الكبرى التي تنتمي لمدرسة الوجودية التي عادت بقوة بعد ظهور فيروس كورونا و في بعض البلدان كإيطاليا مثلا سُجّلت هذه الرواية على لائحة الكتب الأكثر مبيعا .


-يوميات عام من الطاعون .لدانييل دافويه

دافويه ،الكاتب ،الصحفي، و هو معروف عالميا برواية روبنسون كروزو، نشر هذه الرواية عام ١٧٢٢ ، و فيها يصف بطريقة التسلسل الزمني ، تجارب رجل خلال عام ١٦٦٥ ، حين كانت لندن تعاني من آفة الطاعون الأكبر.
و بالنسبة للكتاب ، بنى دافويه على الأحداث المكتوبة في يوميات عمه هنري فويه و هو أيضا كاتب ، لكن دانييل دافويه كتب بتفاصيل مذهلة الدقة عن الأحياء و البيوت لذلك اعتبرت الرواية أيضا كمثال على عمل وثائقي متكامل .
الرواية تسرد أعمال الماضي ، الخوف، اليأس، البارانويا، و كل المخاوف و المشاعر التي يتسبب فيها هذا المرض الذي حصد آلاف الأرواح و لم يتم السيطرة عليه و هو يمتلك ملامح له تمتد في الراهن الحالي

عيون الظلام للكاتب دين كونتس


هذا الكتاب نال شهرة و انتشر بشدة مؤخرا غلى صفحات التواصل و في كل الإعلام، و قد زُعم أن فقرات مقتطفة من الكتاب تتشابه حد التطابق مع ما هو حاصل مع كوفيد ١٩ اي كورونا فايروس، بالعودة إلى خلق فايروس في أحد المختبرات في يووان تسمى wuhan 400 , و كل ذلك مزيف ليس صحيحا.
في قصة bestseller الأمريكية المنشورة عام 1981 “عيون الظلام ” ثمة كلام عن فايروس مميت، و لكن في الحرب الباردة السوفياتية و قد اخترعها السوفياتيون بحسب سرد الرواية ، و كانت تسمى غوركي Gorki 400.
القصة في الأساس، هي بحث لأم عن إبنها، الإبن شارك في أحد المعسكرات مع مجموعة من الشباب حيث ماتوا جميعهم من دون سبب واضح، و طبعا وراء موتهم كان هناك الكثير من الألغاز، الأسئلة و شبكة من التواطؤ المتعلقة بالأسلحة البيولوجية.

اختبار العمى للكاتب البرتغالي خوسيه ساراماغو

اختبار العمى للكاتب البرتغالي الكبير الذي حاز على نوبل الأدب عام ١٩٩٨ بعد ثلاث سنوات من إصدار هذه الرواية ، الرواية العظيمة ،تم إقتباس فيلم سينمائي عن احداثها و لكنه لم يرتق إلى مستوى جودة الرواية و ما تمثله. فالرواية تعتبر بصمة فريدة في عالم الأدب الى جانب كونها رواية قوية و مشوقة تحبس الأنفاس.
خوسيه ساراماغو يعرّف عن روايته : هي تشكّل، تنتقد ، و تكشف القناع عن مجتمع متعفن و مخلوع ، و لكي يفعل هذه الأشياء فإن الكاتب خلق في روايته مجتمعا حيث الناس فقدوا البصر من الليل إلى الصباح ، ما عدا البطلة التي تروي الأحداث في الرواية ، هذا الفقد للبصر استخدمه الكاتب كإستعارة مجازية في لحظات من التاريخ كان الظاهر و ما يعرض للعيان أهم بكثير مما هو مستتر.
الرواية تمتلك نهجا استثنائيا، لا تكتفي فقط بإعادة صوغ ما يحصل في الحياة اليومية للأفراد ، بل تقارب الطرائق الميؤوسة التي تتبعها الدولة لمحاربة الطاعون الذي لا تعرف عنه شيئا، و عن العزلة القاسية المفروضة على مجموعة من الأشخاص و كيف أن العزلة أخرجت منهم افضل ما عندهم ، و عن الدعم و التكافل بين الناس و عن أشياء كثيرة ، هذه الرواية إلى جانب رواية” الرجل المكرر “و” اختبار حول الوضوح” للكاتب نفسه كلها روايات تستشرف عبر رؤية نقدية تمتد إلى المجتمع في عصرنا الحالي .


الأرض تبقى لجورج ستيوارت


في رواية الكاتب الأمريكي التي نشرت عام ١٩٤١ ، غازِِ مجهول، و فايروس يدمر الحضارة و بشكل غير مفهوم البطل يبقى على قيد الحياة.
و يصبح هذا الرجل وجها لوجه في صراع مع مع عالم بدون إنسانية , مشاهد وضيعة، حيث حشود الحشرات و القوارض هي سكان الأرض، و اخيرا يكتشف وجود إمرأة بقيت على قيد الحياة فيتعايشان كي يبنيا معا مجتمعا جديدا مثل سكان امريكا القدماء الأصليين. الشاهد الوحيد على الماضي…بطل الرواية يؤكد : أن الإنسان يأتي و يذهب بينما الأرض تبقى .

المصدر / infobae

عن Soumaya Takaje

شاهد أيضاً

أغنية… للشاعرة الأرجنتينية سلفينا أوكامبو ** ترجمة: عبدالله عبيد

Spread the love أغنية… أوه.. لا شيء، لا شيء لي لا يداي الغائبتان، لا نبرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *