صدر عن رئيس ندوة العمل الوطني، الدكتور وجيه فانوس البيان التالي بيروت السبت ٢١ آذار ٢٠٢٠

Spread the love

لبنان الوطن اضحى بحاجة ماسة للعناية الفائقه،
اللبنانيون ينظرون بأسى وألم وفجيعة إلى حالنا في هذا الوطن وإلى حال الوطن فينا.
١- فالحكومة لم تزل ضمن مهلة الاختبار في البحث عن مخارج من ازمات مالية واقتصادية مزمنه ورثتها عن حكومات سابقه اعتمدت سياسات المحاصصه التي ولدت فساداً استشرى في مجمل مرافق الدوله فيما نحن اللبنانيون نعيش حالة من التخبط نتيجة غياب الحلول التي تريح المواطن الطيب

٢-على الرغم من تمسكنا بالامل بعودة عجلة العمل الحكومي الى السكة الصحيحه للخروج من الازمات المتلاحقه بيد ان سوء الادارة ونوايا البعض خصوصاً في القطاع المصرفي لا تبشر بالخير على الصعيدين المالي والنقدي
٣- ان المواطن اللبناني الطيب بات يعيش حياته اليوميه تحت ضغط نفسي و اجتماعي اضافة لحالة الهلع التي تسيطر على الوضح الصحي الطارئ نتيجة تفشي فيروس الكورونا

ان الجهود المبذولة من قبل الطاقم الطبي في المستشفى الحكومي للحد من انتشار فيروس الكورونا كانت محط اشادة وتقدير محلي ودولي رغم محدودية الامكانات المتوافره اضافة الى الجهود المبذولة من قبل وزارة الصحه اللبنانية والاطقم الطبية التابعة لها

ان الظروف المالية والاقتصادية القاسيه التي يمر بها الوطن اضافة الى حملات الوقاية من وباء الكورونا يتطلب منا جميعاً التمسك بالوحدة الوطنية وتضافر الجهود الصافية من المآرب السياسة والطائفية لإيجاد السبل الكفيلة بانقاذ الوطن والمواطن
٤- ان قرار رئيس المحكمة العسكرية بوقف الملاحقة القضائية عن العميل المجرم عامر فاخوري وتهريبه من السفارة الامريكية في عوكر سبب للبنان فاجعة قضائية غير مسبوقة وانتهاك سافر للسيادة الوطنية وامتهان فاضح لكرامة لبنان واللبنانيين وذلك بعد تمكن العميل عامر فاخوري، من مغادرة لبنان بطائرة امريكية اقلته في وضح النهار من أرض السفارة الأميركية في عوكر رغم قرار منع سفره خارج الارض اللبنانيه
اننا نهيب بالمسؤولين في لبنان وبالجهات المختصة في الخارجية اللبنانية الاقدام على رفع شكوى لبنانية للامم المتحدة وذلك لمقاضاة السلطات الامريكية على ما قامت به من اعتداء صارخ على السيادة الوطنية اللبنانيه

عن Soumaya Takaje

شاهد أيضاً

جائحة كورونا وأمراض القلب والشرايين (الجزء الأول)

Spread the love جائحة كورونا وأمراض القلب والشرايين (الجزء الأول) ١-مقدّمة:كما نعرف جميعاً فإنّ فيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *